قال القيادي في التيار الديمقراطي زياد الغناي إنه في حال قبل الحزب الدستوري الحر بفترة 17 ديسمبر/14 جانفي كحدث تاريخي وإعلانه الولاء لتونس بكل أحداثها واعتبار فترة معينة فيها أخطاء فإن التيار سيتعامل معه كبقية الأطراف.

وأضاف زياد الغناي خالا استضافته اليوم الأربعاء 05 أوت 2020، في برنامج هنا شمس، أنه طالما هذا الحزب يعتبرهم خارج التاريخ ويعتبروا ضرورة الإصلاح عليه أن يراجع نفسه.

وتابع ضيف شمس أف أم أن الدستوري يعتبر كل ما يحدث مؤامرة والوضعية الحالية لا يمكن أن تستقيم ونضالات الشعب التونسي في بناء الديمقراطية والحرية نوع من الالتفاف عاى مكاسب أخرى. 

وأبرز الغناي أن التيار يعتبر 14 جانفي امتداد لتاريخ تونس مرحلة معينة تونس تتجاوز فيها اخطاءها وان نضالات الشعب نجحت في تحقيق الحرية والديمقراطية.