حذر الناشط البيئي ورئيس نقابة البحارة بقابس وكاتب عام جمعية شط السلام للتنمية محرز الحمروني من خطورة حصول كارثة في ولاية قابس.

وفي اتصال هاتفي له في برنامج ملا نهار، أكد محرز الحمروني وجود آلاف الأطنان من المواد المتفجرة في قابس والتي قد تتسبب في اندثار الجهة بأكملها في أي لحظة خاصة وأن كميات هامة منها أنتهت صلوحيتها.

ونبه محرز الحمروني من تردي البنية التحتية للمنطقة الصناعية بقابس، داعيا الرباعي الراعي للحوار الوطني إلى ضرورة التعهد بالموضوع ومطالبا بتكوين لجنة مستقلة للتحقيق في أرقام الوفيات بالجهة وأسبابها.

وقال المتحدث إن هناك مؤامرة ضد قابس داعيا إلى إنقاذ الجهة.

ومن المنتظر أن يلتقي محرز الحمروني والذي قدم من قابس إلى العاصمة على متن دراجة نارية، رئيس الجمهورية قيس سعيّد صبيحة الغد.