أعلن الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني حسام الجبابلي، في مداخلة خلال فقرة "المهمة" في حصة ماتينال شمس اف ام، عن الاحتفاظ على قابضي مكتبي البريد بلسودة والرقاب من ولاية سيدي بوزيد مع إدراج المتفقد الجهوي للبريد في التفتيش، بعد تورطهم في اختلاس 1.5 مليون دينار.

وتعود اطوار الحادثة، وفق ما كشف عنه الجبابلي، عندما طلب المدير الجهوي للبريد بسيدي بوزيد من الادارة المركزية، القيام بعملية تفقد لفرع البريد بلسودة، ليتبين وجود تضخم في الارقام لا تعكس حقيقة حجم التعاملات المالية في منطقة لسودة.

وحسب الجبابلي فان قابض بريد مكتب لسودة قام بتمكين المتفقد الجهوي بسيدي بوزيد من الرقم السري ليقوم بعمليات تحويل مالية وهمية لحسابه الخاص، ثم يقوم بسحبها من مكاتب بريد اخرى.

وانطلقت عملية الاختلاس هذه من مكتب لسودة، والتي بلغت قيمتها 850 ألف دينار، منذ 30 اوت 2020 وتواصلت الى حدود 25 سبتمبر 2020، وفق نفس المصدر.

وكان نفس المتفقد قد قام ايضا باختلاس 630 الف دينار بنفس الطريقة من مكتب بريد الرقاب من ولاية سيدي بوزيد، منذ ديسمبر 2018 حتى جوان 2020.

وفسّر الخبير في أمن البنوك عبد القادر بودريقة، الحادثة بان المتفقد له حق الولوج للحسابات الموجودة بمكتب البريد وهو ما يسمح له القيام بعمليات تحويل مالية بسهولة تامة.