قال المستشار لدى رئيس الحكومة السابق وأستاذ القانون الدستوري جوهر بن مبارك، اليوم الثلاثاء، إنه ومنذ 10 سنوات نتصرف كالبلهاء والأغبياء نفس الممارسات وننتظر نتائج مختلفة.
وحمل محدث شمس آف آم خلال حضوره في حصة هنا شمس المسؤولية  للجميع وليس لشخص بعينه عن الأوضاع المتردية في البلاد.
وأفاد أن التشريعات لا تتلائم مع الوضع التنموي، مشددا على ضرورة سن قانون أساسي متعلق بالتمييز الإيجابي.
كما قال إن المشكل التنموي يكمن أساسا في غياب جهة مركزية ورؤية وتصور للتنمية في الجهات ولا يوجد وزارة تخطيط تخطط للتنمية.