اقر النائب في البرلمان عدنان الحاجي، اليوم الأحد ان "بورقيبة كان يخاف من جهة قفصة".

وقال محدث شمس آف آم خلال حضوره في حصة "الأنترفيو"، إن تاريخ جهة قفصة مع بورقيبة سابق لفترة المرغني ومحاولة الإنقلاب.

وأشار إلى أن الجهة كانت تزخر بالمناضلين والحركات النقابية وأيضا اليوسفيين، وفق تعبيره.

وأفاد ان جهة قفصة كانت ضد التوجه البورقيبي وكان بورقيبة ينظر لها  بنظرة الشك، لافتا النظر إلى أنه وخلال عملية المرعني  قدم أمرا"بترحيل قفصة"، حسب قوله.

وأكد أن سياسات بورقيبة وبن علي الإجتماعية والإقتصادية أقصت بعض الجهات مثل قفصة القصرين وسيدي بوزيد من التنمية وإقتصر الأمر على التمتع بثرواتهم.