اقرت المناضلة والناشطة النسوية شريفة الدالي السعداوي، اليوم الأحد، خلال حضورها في حصة "الآنترفيو" ان "فرحات حشاد كان يكفر النساء المنتميات للحزب الشيوعي آنذاك".

وقالت محدثة شمس آف آم ان حشاد كان يصفهن "بالملحدات"، لافتة النظر إلى انه "كان يضايق كل إجتماعات الحزب الشيوعي".

وأفادت الدالي السعداوي ان الحزب الدستوري الحر آنذاك كان يدعم حشاد وهو من كونه، مضيفة أن زوجها حسن السعداوي كان نقابيا نظيفا وصاحب موقف لكن التاريخ ظلمه وتوفي على يد نظام الإستقلال، وفق قولها.

وأكدت شريفة الدالي السعداوي أن محمد علي الحامي نقابي مناضل ولم يحضر تأسيس المنظمة النقابية فقط فرحات حشاد من حضر، حسب روايتها.

وشددت بالقول: "أن زوجها حسن السعداوي علم فرحات حشاد العمل النقابي".