اكد رئيس مجلس نواب الشعب السابق والقائم باعمال رئيس الجمهورية سابقا محمد الناصر ان"الخلاص من الوضع الحالي في تونس يكون بإجماع وطني حول خيارات وطنية وخطة إنقاذ".

وقال ضيف شمس آف آم خلال حواره في حصة الماتينال، صباح اليوم الجمعة، إن "الخروج من الازمة الإقتصادية والإجتماعية والسياسية في البلاد لا يكون إلا بتصور جديد يكون محل توافق بين الجميع من احزاب ومنظمات ومجتمع مدني".

وأفاد أن "الخروج من الوضع الحالي بيد كل مواطن أيضا من خلال تقييم نتيجة الحكم طيلة 10 سنوات".

وأقر الناصر أن الحوار ليس غاية في حد ذاته بل هو طريقة من الطرق عند الإتفاق على مخرجات الحوار ، حيث يجب البحث في أسباب الأزمة والتدهور الإقتصادي والإجتماعي والسياسي أولا، وفق تعبيره.

وشدد التأكيد أن" الخروج من الأزمة يستوجب مساهمة وتضحيات والإستعداد للتضحيات على جميع الأصعدة".