أقر كاتب عام جامعة النفط والمواد الكيميائية برني خميلة ،اليوم الجمعة، أن ما راج من لأخبار حول إقصاء الحكومة للشركات العمومية  مثل عجيل والشركة التونسية للأنشطة البترولية من صفقة "الطانكماد" صحيح.

وقال محدث شمس آف آم خلال تدخل هاتفي له في حصة هنا شمس، إن  الشركات التونسية عبرت عن إستعدادها  لشراء المساهمات إلا أنه تم إختيار مستثمر إيطالي، مضيفا أن  هذا المستثمر  غير معروف وليس واضحا.

وأفاد انه تم اتخاذ قرار بإستبعاد الشركات التونسية رغم أنها شركات ربحية وكان هناك اتفاق مبدئي مسبقا.

وأشار خميلة إلى أن الإتحاد العام التونسي بصدد الضغط حتى لا تتم هذه العملية،  لافتا النظر إلى وجود رفض مبدئي من أجل مزيد التشاور.