أقر رئيس كتلة حركة تحيا تونس في البرلمان مصطفى بن أحمد بوجود تسابق محموم بين عديد الأطراف لإخضاع وزارة الداخلية لسلطتها مما يؤثر على آداء الأجهزة الأمنية، وفق تعبيره وتعقيبا منه على حادثة سيدي حسين.
وقال ضيف شمس آف آم خلال حواره في حصة الماتينال، صباح اليوم الجمعة، إن "ظاهرة العنف في تصاعد غير مسبوق وأصبحت مزعجة ولها جذورها".
وأفاد ان "العنف إكتسح جميع المجالات"، لافتا النظر إلى انه "ورغم التحسن في آداء المؤسسة الامنية إلا انها تشهد إنتكاسات كبيرة خاصة إثر تعدد الحوادث مؤخرا، مذكرا بوفاة شاب لعدم تمكينه من الدواء وتعرية قاصر.
وأشار بن احمد إلى أن بعض السياسات الأمنية في الآونة الأخيرة عادت للزح بالأمن في المواجهات والصراعات الحزبية، وفق قوله.