أقر رئيس كتلة حركة تحيا تونس في البرلمان مصطفى بن أحمد أن رحيل حكومة  المشيشي ليس سهلا في ظل الاوضاع الساسية الحالية.

وقال محدث شمس آف آم خلال حضوره، صباح اليوم الجمعة، في حصة الماتينال، ان "رحيل الحكومة يكون بطريقتين الاولى من خلال إستقالة المشيشي وعودة المبادرة لرئيس الجمهورية".

وعلى ذلك، أفاد ان "علاقة رئيس  الجمهورية بالبرلمان منقطعة تماما لتبنيه وجهة نظر معينة مما سيصعب تشكيل حكومة من جديد وهو ما يزعج الأطراف السياسية".

  كما قال بن احمد إن "الطريقة الثانية  لرحيل الحكومية هي بسحب الثقة منها والتي تستوجب إجماعا واسعا وتوافقا بين الأطراف السياسية التي لا يجمعها شيء إلا العداء العميق والإتفاق حول شخصية معينة لخلافة المشيشي أمر شبه مستحيل".