قال محامي الطفل المعتدى عليه في سيدي حسين، الأستاذ ياسين عزازة، إن إدرة الأمن الوطني رفضت مد فرقة الحرس الوطني ببن عروس المتعهدة بالملف بهويات الأمنيين المعتدين على طفل سيدي حسين.

وأضاف الأستاذ ياسين عزازة، خلال مداخلته، اليوم الثلاثاء 15 جوان 2021، في برنامج هنا شمس، أن عدم الكشف عن هويات الأمنيين يعتبر مشاركة في جريمة التعذيب التي تعرض لها الطفل.

وبين محدث شمس أف أم أن غياب الأمنيين عن جلسة الاستماع تدخل في إطار الافلات من العقاب ومماطلة الإجراءات وهو أمر توقعه لسان الدفاع منذ البداية عندما لم يقع فتح تحقيق في الغرض.

وأشار الأستاذ ياسين عزازة إلى أنه على القضاء تحمل مسؤوليته في هذه الفضية.