وصف صباح اليوم الجمعة الناطق الرسمي بإسم حركة النهضة فتحي العيادي اللقاء الذي جمع رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي بالايجابي ,مشيرا الى أنه كان لقاء مطولا ودام قرابة الساعة أو أكثر.

وقال العيادي في حوار لبرنامج الماتينال المهم ان اللقاء حصل بين الطرفين بعد قطيعة دامت 6 أشهر.

ونفى العيادي أن تكون له تفاصيل حول اللقاء ومضامينه ,قائلا .. يبدو أنه تم الاتفاق بين رئيس الجمهورية ورئيس البرلمان على أن يكون اللقاء سـري حتى أنه لم يتم تصويره,مشيرا الى أن كل التسريبات المتعلقة باللقاء غير صحيحة.

وشدد العيادي على أن ما نشرته بعض الوسائل الاعلامية من تسريبات غير صحيحة لأنه من غير المعقول الخوض في خريطة الطريق منذ اللقاء الاول .

وكان موقع عربي بوست قد نشر بالامس مقالا كشف من خلاله تفاصيل لقاء رئيس الجمهورية قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي ، حيث يشر المقال الى أن سعيد قدم للغنوشي رؤيته للخروج من الازمة السياسية التي تشهدها البلاد مع اقتراح خارطة طريق لتجاوز الخلاف القائم بين الرئاسات تشمل موافقة سعيد على التعديل الوزاري شرط استبدال الوزراء الاربعة الذين تتعلق بهم شبهات فساد ، مع وضع الحكومة الخالية برئاسة هشام المشيشي مجابهة أزمة كورونا ضمن أول أولوياتها.