أكد النائب المستقل بالبرلمان، حاتم المليكي، في تعليقه على ما وقع خلال الحملة الوطنية المفتوحة للتلقيح التي انتظمت يوم عيد الأضحى أن هناك تقصير وتهاون من وزارة الداخلية.

وتابع حاتم المليكي، خلال استضافته، اليوم الجمعة 23 جويلية 2021، في برنامج هنا شمس، أن الإشكال الذي وقع كان على مستوى التأمين التي تتكفل بها الجهات الأمنية.

كما أبرز ضيف شمس أف أم أن وزارة الداخلية التي يشرف عليها رئيس الحكومة هشام مشيشي لم تتدخل لا على مستوى الولاة ولا المعتمدين ولا على مستوى الإدارات العامة ولا على مستوى الفرق الأمنية.

وبخصوص مسؤولية وزير الصحة السابق فوزي المهدي في هذه المسألة شدد حاتم المليكي على أن التحقيق هو الذي يثبت تحمل المهدي للمسؤولية من عدمها.

هذا وانتقد المليكي تصريح مشيشي حول عدم علمه بالحملة المفتوحة للتلقيح وقال رب عذر أقبح من ذنب خاصة وأن كل وسائل الإعلام في تونس وفي العالم تناولت هذا الموضوع وكل التونسيين على علم به.