قال اليوم الثلاثاء الامين العام لحزب التيار الشعبي زهير حمدي إن’’الشعب التونسي أصبح يرفض الاهانة وكل أشكال التنكيل التي حصلت في حقه’’ .

وحمل زهير حمدي طرف سياسي معين ما آلت اليه الأوضاع في تونس متهما اياه بكل أنواع وأشكال الفساد السياسي دون أن يذكره بالاسم .

وحول القرارات الأخيرة التي أعلنها رئيس الجمهورية والمتمثلة في تجميد عمل البرلمان بموجب الفصل 80 من الدستور ورفع الحصانة عن النواب بالاضافة لإقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي، قال زهير حمدي في تصريح لبرنامج ’’هنا شمس’’ رئيس الدولة اجتهد في تأويل الفصل 80 من الدستور على اثر الدعوات المتتالية من الشعب التونسي.

وشدد زهير حمــدي على أن القرارات التي اتخذها قيس سعيد ستفتح الطريق والأفق أمام التونسيين .

ونص أمين عام التيار الشعبي على ضرورة تفكيك منظومة الفساد والتهريب والارهاب في تونس والتي بيدها مقاليد السلطة منذ 10 سنوات بحسب تعبيره .

ودعا لفتح ملفات الفساد قبل الذهاب الى انتخابات سابقة لأوانها ,متهما حزبا سياسيا دون ذكره بالتحكم في دواليب الدولة قائلا ’’كل الهئيات الدستورية تخضع لإرادته’’ .

كما دعا زهير حمدي لحل البرلمان ,مشددا على أن عددا من نوابه مطلوبون للعدالة.

وتابع قائلا ’’ هذا البرلمان يجب ان ينتهي ومن غير المعقول أن يستأنف نشاطه مجددا ولا بد من حل دستوري لحله’’