أكّد المواطن علي الطرابلسي، اليوم الجمعة 30 جويلية 2021  أن مستشفى الحبيب ثامر قام بتسليم جثمان والدته المتوفية بفيروس كورونا لعائلة أخرى مشيرا إلى أنه ظل يبحث عنها 4 أيام .

وقال الطرابلسي، في تصريح لبرنامج "ON AIR" بإذاعة شمس أف أم إنه اتصل بادارة المستشفى لكن دون جدوى وقد سمحوا له بالتثبت من الجثث علها تكون بينهم لكن عندما لم يجدوها أعلموه أنها قد تكون على قيد الحياة لكن عندما توجه إلى مركز الكوفيد لم يعثر عليها.

وأضاف شمس أف أم أنه توجه إلى وزارة الصحة فأعلموه أنه قد وقع خطأ وتم تسليمها لعائلة أخرى في فوشانة.

ومن جهة أخرى، أفاد المواطن وليد العمدوني، أن قريبته توفيت وتم تسليمهم الجثمان دون السماح لهم بالكشف عنه فقاموا بكل مراسم الدفن وقد تنقل أفراد عائلتها من الجزائر لحضور موكب الدفن وتلقي التعازي.

وتابع وليد العمدوني أن تم الاتصال بهم اليوم وإعلامهم أن الجثة تم تسليمها بالخطأ.

وأوضح المواطنان أنهما رفضا تسلم الجثتين وقاما بالتوجه إلى مركز الأمن لتقديم شكاية ضد المستشفى. 

ومن جانبها، حاولت شمس أف أم الاتصال بمدير المستشفى لكن دون جدوى وعند اتصالها بالمدير الجهوي للصحة بتونس رفض التصريح واكتفى بالقول إن هناك تحقيق جاري في الغرض.