قال الأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل السابق حسين العباسي ، إن "الفاسدين إقتحموا البرلمان".
وأقر ضيف شمس آف آم خلال حواره في حصة هنا شمس، أن الفاسدين مروا من مرحلة شراء الذمم لدخول السلطة التشريعية لانها أصل الحكم في البلاد من أجل الفوز بالحصانة ومواصلة فسادهم.
وقال"كم من فاسد صلب البرلمان والفساد نخر الأحزاب وتغلغل في القضاء وتجذر في مفاصل السلطة"، مبينا ان الفاسدين أرادوا سابقا ضرب الإتحاد بتوجيه التهم الواهية له وعند فشلهم توجهوا لضرب الدولة.
وأكد العباسي أن قرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد صحيحة وغير مأسوف عليها وكذلك هذه المنظومة غير مأسوف عليها لما خلفته من فساد.
هذا وشدد العباسي ان الحوار في الظرف الحالي غير ممكن لان أطراف تنخرها الفساد لا يمكنها  البقاء على طاولة الحوار ، مضيفا القول:'' ماعادش تنجم تنادي لحوار يجمع الجميع في حين 80 بالمائة من الأطراف ينخرها الفساد".