أعلنت اليوم الثلاثاء 03 أوت 2021 المستشارة السابقة برئاسة الدمهورية رشيدة النيفر عن مساندتها لقرارات رئيس الجمهورية قيس سعيد التي أعلن عنها يوم الحد 25 جويلية 2021 تزامنا مع عيد الجمهورية والمتمثلة في إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان لمدة شهر ورفع الحصانة عن النواب.

وفي اتصال هاتفي لها في برنامج On Air، علقت رشيدة النيفر على الـتأخر في إعلان رئيس الدولة لرئيس الحكومة، واعتبرت أن في ذلك تروي حتى يوفر ظروف التعايش بين رأسي السلطة التنفيذية.

وعبرت النيفر عن رفضها لعودة مجلس نواب الشعب بما كان عليه، ودون محاسبة النواب الفاسدين وفق تعبيرها، متحدثة عن ضرورة الـتأسيس لمشروعية جديدة تستجيب للدستور.