أقر النائب في البرلمان المعلقة أشغاله والقيادي في حركة النهضة سمير ديلو، اليوم الثلاثاء، ان "خطاب رئيس الجمهورية أمس في مدينة سيدي بوزيد لم يكن واضحا كما أنه ليس واضحا كيف سيحترم الدستور مع كل ما اعلن عنه".

وقال محدث شمس آ ف آم خلال تدخل هاتفي له في حصة وين انت وين أحنا، إن "تواصل العمل بالتدابير الإستثنائية هي قراءة خاصة بالرئيس لكن الأحكام  الانتقالية تستوجب الوقف".

وشدد ديلو التأكيد أنه "لا يمكن أن تكون تحت مظلة الدستور وخارجه في ذات الوقت"، متابعا القول "كيف سيتم إحترام الدستور تحت احكام انتقالية".

هذا وإعتبر ديلو تعميم رئيس الجمهورية للتهم بالجملة ولجميع النواب "استفزاز وقهر وغير صحيح"، لان البرلمان فيه نواب شرفاء، وفق تعبيره.

كما طالب ديلو من "الفريق الرئاسي إعادة النظر في الخطاب شكلا ومضمونا".