قال اليوم الإربعاء القيادي في التيار الديمقراطي بأن اللقاء الذي جمعهم بالأمس بالأمين العام للإتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي مع عدد من الأحزاب السياسية كان الهدف منه التحاور والنقاش وبالتالي النظر في الوضع المأزوم الذي تعيشه البلاد .

وأكــد الحامدي في حوار لبرنامج هنا شمس ’’بأن الأحزاب المجتمعة مع الطبوبي عبرت عن انشغالها من الحالة التي تعيشها البلاد في ظل هذه الاجراءات الإستثنائية ,مشددا على ضرورة العودة الى الحالة العادية والشرعية وفق تعبيره’’.

وشدد الحامدي على أن رئيس الدولة نفسه أكد بأن تونس تعيش وضعية استثنائية نظرا للخطر الداهم الذي يُهدد البلاد ,ولكن الإستثناء ليس هو القاعدة بحسب تصريحه. 

وقال محمد الحامدي ’’الدستور الحالي وحدة متكاملة ولا يمكن التعامل معه بشكل انتقائي’’ .

وشدد الحامدي على أن التيار الديمقراطي ضد تعليق الدستور والخروج عن الشرعية والحديث عن أحكام انتقالية .  

وكان رئيس الجمهورية قيس سعيد، قد أعلن مساء أمس الاثنين بسيدي بوزيد، أن العمل سيتواصل بالتدابير الاستثنائية الصادرة في 25 جويلية الماضي، وأنه تم وضع أحكام انتقالية لاعتمادها في إدارة البلاد، مشيرا إلى أنه سيتم تكليف رئيس حكومة ووضع قانون انتخابي جديد.
وبين رئيس الجمهورية، في كلمة توجه بها إلى الشعب التونسي، من أمام مقر ولاية بسيدي بوزيد، أنه ترك كل هذا الوقت يمر حتى « تسقط عن البعض آخر ورقة توت كانوا يحاولون أن يغطوا بها عوراتهم