أقر القيادي المستقيل من حركة النهضة  محمد بن سالم، اليوم الثلاثاء، إن "معاداة رئيس الجمهورية قيس سعيد كان خطأ سياسيا كبيرا  خاصة وانه لم يكن معاديا ".

وأشار محدث شمس آف آم خلال إستضافته في حصة هنا شمس، إلى أن العديد من النواب تهجموا وإعتدوا على الرئيس، كما عمد البعض لإستفزازه، وفق تعبيره.

هذا وقال بن سالم إن "الخزعبلات التي كانت تحدث في قبة البرلمان كان رئيس الجمهورية المسؤول عنها لان الأمن بالمجلس من مهام الأمن الرئاسي ".

كما قال محمد بن سالم"وكأن رئيس الجمهورية كان معجبا بالمشهد الكاراكوزي والمهازل بالمجلس ويقول لا يرد فأس على هراوة".

وشدد بن سالم على ضرورة "مقاومة الإستبداد الذي بدا يجثن على تونس من خلال تجميع كافة السلط في يد شخص وهو مالا يدل على التوجه نحو نظام ديمقراطي".

وأفاد انهم "تحرروا من حركة النهضة للتعاون مع كل العزائم الصادقة للحفاظ على الحريات ومقاومة الإستبداد".