أكــدت اليوم السبت 17 أكتوبر 2021 ,رئيسة الهيئة الوطنية لمكافحة الإتجار بالبشر، روضة العبيدي بأن 25 جويلية مرحلة كان لا بــد منها وهي محطة فاصلة في تاريخ تونس.  

وتابعت قائلة في حوار لبرنامج ’’Le Grand Débat’ ولكن لا بد من فهم هذه المرحلة ,وارساء برنامج اقتصادي وخارطة طريق وغيرها من الأولويات التي تقتضيها المرحلة المقبلة وانتظارات التونسيين .  

وشددت العبيدي على ضرورة عدم تغييب الشعب لأنه ليس بالقاصرأو المعتوه بحسب تصريحها , قبل ان تُضيف قائلة’’لا أحد يستطيع الان تغيّيب الشعب الذي قام بثورة ولا بد من تشريكه في ابداء الراى وعدم اقصاء أي طرف   .

كما دعت الى وضع استراتجية طوارئ في تونس على غرار الاقتطاع من الاجور والتخلي عن العطل السنوية .

وقالت العبيدي في هذا الصدد ’’ الشعب التونسي عندما يشعر بمصداقية الطرف الأخر فانه حتما سيستجيب.

وانتقدت العبيدي التصريحات الأخيرة للرئيس الاسبق منصف المرزوقي المقيم بفرنسا قائلة في هذا الإطار ’’ما قام به المرزوقي أكثر من خيانة ومن الأحسن الترفع عن ذّكره مجددا لأنه هو من إختار الخروج من تونس وبخسِها بحسب تعبيرها ’’
وكان منصف المرزوقي، الذي تولى رئاسة الجمهورية بين عامي 2011 و2014، عبر في تدخّل يوم 12 أكتوبر الجاري على قناة "فرانس 24 " عن مشاعر فخره على إثر قرار المجلس الدائم للفرنكوفونية، المنعقد الثلاثاء الماضي، والذي أوصى بتأجيل عقد القمة الفرنكوفونية بعام، بعد أن كان من المزمع تنظيمها في تونس يومي 20 و21 نوفمبر 2021 بجزيرة جربة.
يذكر أن رئيس الدولة طلب الخميس، في كلمة خلال اشرافه على اول اجتماع مجلس وزاري، من وزيرة العدل، بأن "تفتح تحقيقا قضائيا في حق من يتآمرون على تونس في الخارج"، مشددا على أنه "لن يقبل بأن توضع سيادة تونس على طاولة المفاوضات، فالسيادة للشعب وحده".
واضاف رئيس الجمهورية خلال الاجتماع المذكور "ان من يتآمر على تونس في الخارج يجب أن توجه له تهمة التآمر على أمن الدولة في الداخل والخارج".