عبر القيادي المستقيل من حركة النهضة مؤخرا سمير ديلو، عن تطلعاته لتأسيس حزب جديد دون مرجعية دينية ورؤيته وطنية يكون شبابيا وتترأسه إمرأة ومحافظ ويحافظ على الهوية، وفق توصيفه.

وكشف ضيف شمس آف آم خلال حواره في حصة الماتينال، أن الحزب يمكن ان يتم تشكيله ليس فقط من المستقلين من النهضة ربما مع مجموعة من الأصدقاء .

وجدد  سمير ديلو تأكيده ان الامل مازال قائما في تشكيل هذا الحزب الذي لا يسعى للجدل حول التعيينات والتسميات بل يسعى لتغيير الأوضاع نحو الأفضل.

وأقر ديلو أن "العركة السياسية حاليا بين من يؤمنون بالديمقراطية فيها توازن السلطات والمؤسسات وبين رؤية هلامية قد تؤدي لجماهيرية دون نفظ".