,تعقيبا على استدعاء السفير الأمريكي من طرف رئاسة الجمهورية والاحتجاج ضد جلسة الكونغرس, قال اليوم الخميس 21 اكتوبر 2021 ,الدبلوماسي السابق ووزير الخارجية الأسبق احمد ونيس ’’الوحيد الذي يستطيع تقييم ذلك هو رئيس الجمهورية نفسه’’ 

وقال أحمد ونيّس في حوار لبرنامج ’’ستديو شمس’’ ’’الحكومة التونسية اذا رات أنه لا بد من  حديث مباشر بين رئيس الجمهورية والسفير الأمريكي فأنها ستسعى لتحقيق ذلك وفق تعبيره.

واضاف قائلا ’’رئيس الدولة كانت لديه رسالة ورأى ان يُبلغ تلك الرسالة مباشرة للحكومة الأمريكية في واشنطن عن طريق سفيرها , ومفادها الدفاع عن سيادة تونس وحدود احترام تلك السيادة’’ .

واشار ونيس الى أن ’رسالة قيس سعيد حول استياء تونس من إدراجها في جدول أعمال الكونغرس بلغتْ حتما للحكومة الأمريكية

يذكر ان رئيس الجمهورية قيس سعيّد، استقبل يوم 14 أكتوبر 2021، دونالد بلوم، سفير الولايات المتحدة الأمريكية بتونس. ووفق بلاغ للرئاسة التونسية فقد ‘أبلغ رئيس الجمهورية السفير الأمريكي استياء الدولة التونسية من إدراج الأوضاع في تونس في جدول أعمال الكونغرس الأمريكي’.
“كما أشار رئيس الدولة إلى أن العلاقات بين البلدين ستبقى قوية بالرغم من أن عددا من التونسيين يحاولون تشويه ما يحصل في تونس ويجدون من يصغي إليهم في الخارج.