شدد مدير التنمية لمجمع ديليس دانون، عبد الرحمان سعيّد، خلال استضافته اليوم الخميس 28 أكتوبر 2021، في برنامج شمس معاك، على ضرورة التفكير في ديمومة المنظومة.

وأوضح عبد الرحمان سعيّد، أن الفلاح في تونس يُعاني من مُعضلة توفير الأعلاف وفي هذا الإطار قام مجمع ديليس دانون بشراكة مع بعض المُنتجين في بوسالم وجندوبة وماطر بإنتاج الذرة العلفيّة.

وفسر ضيف شمس أف أم أنهم عملوا بتقنيات حديثة  وقد تمكنوا من إناج أكثر من 50 طنا من الأعلاف في الهكتار الواحد في عدد من الضيعات بتكلفة بلغت أقل من 100 مي.

وأكد سعيّد أن هذه الشراكة حاليا موجودة في مناطق الشمال وهم يرغبون في تعميمها في كل المناطق خاصة السقوية منها مشيرا إلى أنهم قاموا بنقل هذه الأعلاف من الشمال الغربي إلى الفلاحين بمناطق الوسط والوطن القبلي الذين ليست لهم الإمكانيات لإنتاجها.

ولفت مدير التنمية لمجمع ديليس دانون، إلى أنهم أحدثوا مجمع تنمية يتعامل مباشرة مع الفلاح وذلك بعد المشاكل الكبرى التي شهدها القطاع بعد الثورة منها اتلاف عديد الضيعات.

وبين ضيفنا أن تونس بها 400 أل بقرة بينها 360 ألف بقرة موجودة لدى صغار الفلاحين الذين لا يتجاوز عدد أبقارهم 10 بقرات وفي حال عدم تحقيقهم أرباح فإنهم سيضطرون إل بيع الأبقاء أو ذبحها وهو ما يهدد المنظومة.

هذا وأبرز عبد الرحمان سعيّد أنه من الضروري العمل على تمكين الفلاح من تحقيق أرباح حتى يتمكن من ترفيع قطيعه إضافة إلى ضرورة تمكينه من التكوين الفني والتوجه لاعتماد التقنيات الجديدة في تربية الأبقاء.