قدم الناطق باسم الإدارة العامة للديوانة التونسية، العميد هيثم زناد، اليوم الخميس 25 نوفمبر 2021، جملة من التوضيحات بخصوص الـ300 آلة لجني الزيتون العالقة في الديوانة منذ شهرين.

وخلال مداخلة هاتفية مع برنامج الماتينال، أوضح العميد زنّاد أن عمليّة توريد هذه الآلات من الصين لم يقع طبقا للقوانين الجاري بها العمل حيث لا يمكن لشركة صناعية توريد آلات مُكتملة الصُنع وبيعها في تونس كأنها شركة تجارية.

وأضاف العميد هيثم زنّاد أن المورّد صرّح بأن الآلات غير مُكتلمة لكن عندما قام أعوان الديوانة بالتثبت في الحاوية تثب أن الآلات مكتملة الصنع وتعمل.

وشدد محدث شمس أف أم على أن النشاط الصناعي لا يخوّل للشركة توريد آلات مكتملة الصنع لذلك تم تطبيق القانون وتسليط خطية إضافة إلى مخالفة تتعلق باستخلاص المعاليم الديوانية مبرزا أنها تبلغ 120 ألف دينار.

وفسّر الناطق الرسمي باسم الديوانة بأن المورد خالف النشاط المخوّل له وهو النشاط الصناعي وقدّم تصريح مغلوط بخصوص نوع البضاعة الموردة.

هذا وأكد ضيفنا بأن الديوانة تسعى لإيجاد حلّ قانوني وسيتم اليوم عقد اجتماع في الغرض للنظر في الحلّ الممكن لكن على المورد دفع الخطية ودفع الآداءات والمعاليم الديوانية لافتا إلى أن المقابيض الديوانية بلغت إلى موفى أكتوبر الماضي 6811 مليون دينار.