كشف شكري البحري العضو في حملة "عقارب موش مصب"، أنهم قاطعوا كافة الجلسات والإجتماعات مع ممثلي الدولة بخصوص البحث عن حلول لمصب القنة .

وأقر محدث شمس آف آم خلال تدخل هاتفي له في حصة الماتينال، صباح اليوم الجمعة، انهم قاطعوا الحوار لعدم جدية الدولة في التعامل مع المسألة، لافتا النظر إلى وجود نية مبيتة لإعادة إستغلال مصب القنة.

وأفاد انه ومع إنطلاق الحوار تنطلق أشغال لتوسعة المصب، معتبرا ذلك ضرب لمصداقية الدولة وتعميق لهوة عدم الثقة بين المواطن والدولة.

وقال البحري "تأكدت من وجود لوبيات  تريد تعميق الأزمة "، متسائلا "كيف لوزارة البيئة أن لا تعلم بهذه الأشغال في حين ان الرخص والصفقة تم إسنادها من الوكالة".

هذا وعبر شكري البحري عن إعتزامهم التصعيد في المرحلة القادمة من أجل الدفاع عن حقهم في الحياة وفي بيئة نظيفة، مؤكدا أن تحركاتهم ستكون سلمية.