أكد اليوم الجمعـة الرئيس الأسبق للهيئة الوطنية لمكافحة الفساد والعميد السابق للمحامين شــوقي الطبيب بأن ملف الفساد في تونس يبقى في أروقة المحاكم بين 7 و 8 سنويا للبت فيه .
وقال الطبيب في حوار لبرنامج ستديو شمس بأن العقاب الذي يتم تسليطه حينها يُصبح لا قيمة له لأن مدة التقاضي طويلة جــدا .

وحول القضايا المرفوعة ضده قال شوقي الطبيب , ’’علمت بفتح بحثيين تحققيين ضدي عن طريق الاعلام والى اليوم لم تتم دعوتي للمثول امام القضاء .

وتابع شوقي الطبيب قائلا ’’ورغم تمتعي بالحصانة سوف أمثل أمام القضاء في صورة استدعائي من طرف قاضي التحقيق وفق تصريحه. 

وفي سياق آخر اتهم شوقي الطبيب رئيس الحكومة الأسبق الياس الفخفاخ , بتصفية حساباته الشخصيه معه وذلك عبر اقالته من رئاسة الهيئة أنذاك على خلفية احالة الطبيب لملف تضارب المصالح المتعلق بشركة الفخفاخ على القضاء ’’. 
كما استنكر شوقي الطبيب إغلاق مقر الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد و إخلاؤها من موظفيها الى غاية اليوم .

ودعا الطبيب لتعيين رئيس جديد للهيئة في أقرب وقت ومن ثمة اعادة فتح مقرها .