انطلق الشاب التونسي خليل السدي في رحلة من باريس نحو سيدناي على دراجة هوائية، مؤكدا في تدخل هاتفي لشمس معاك اليوم الجمعة، انه حاليا متواجد بايران.

وبخصوص سبب اختياره للدراجة الهوائية كوسيلة للتنقل في رحلته، قال السدي ان الدراجة تمنح المسافر وقتا اكثر ومجالا اكبر لاكتشاف البلدان وحضاراتهم والتعرف على ثقافاتهم وعاداتهم اليومية عن قرب.

واضاف الشاب التونسي انه متحصل على اجازة في تونس كما اكتسح سوق الشغل طيلة 6 سنوات قضاها في عديد الشركات المعروفة حسب تعبيره، الا انه في لحظة ما شعر بعدم السعادة وبرغبته في خوص تجربة جديدة خارجة عن المألوف، فقرر الانطلاق في رحلة طويلة لاكتشاف العالم.

وقال السدي ان الوجهة التالية له هي الهند في انتظار حصوله على تأشيرة الدخول لأراضيها.