اعتبر أمين عام حركة تونس إلى الأمام عبيد البريكي، أن رئيس الجمهورية قيس سعيد يريد العمل بمفرده، مؤكدا أن منسوب الثقة بصدد التراجع.

وفي حوار له في برنامج الماتينال، قال عبيد البريكي إن تباطؤ رئيس الدولة في اتخاذ الإجراءات اللازمة وتأخر الإعلان عن الحكومة ساهم في تراجع منسوب الثقة بعد تحقيق مطالب الشعب يوم 25 جويلية الماضي.

وأضاف البريكي أنه كان يأمل ألا يتفاعل سعيّد مع القانون 38 بتلك الطريقة، وتابع أنه كان يتمنى أن يؤمن الرئيس بأن الديمقراطية لا تُبنى إلّا بالأحزاب والتشاركية.

وانتقد المتحدث تأخر رئيس الجمهورية في معالجة أزمة النفايات في صفاقس.