دعا الخبير في الإصلاح التربوي  علي الفالحي ، إلى إحترام قرارات اللجنة العلمية في ما يخص الوضع الوبائي في المؤسسات التربوية، مؤكدا ان الامم لا تبنى على الشعبوية و"البوز"، وفق تعبيره.
وأقر ضيف شمس آف آم خلال تدخل هاتفي له في حصة ستوديو شمس، اليوم الأربعاء، ان نتائج نظام الأفواج كانت كارثية، لافتا النظر إلى نجاح نسبة 30 بالمائة  في مناظرة السيزيام في المدارس العمومية في حين بلغت نسبة النجاح في المدارس الخاصة 70 بالمائة لانها لم تلجأ إلى نظام الأفواج.
وشدد الفالحي على ضرورة تجنب "الشعبوية والخيارات الإنتخابية في الشأن البيداغوجي"، مشددا التأكيد ان القرار الأول والأخير للخيارات العلمية وما أقرته اللجنة العلمية.
وأفاد علي الفالحي ان نسبة فقر التعلُم في تونس بلغت 70 بالمائة، نظرا لحالات الإنقطاع المتكررة للدروس.
وأشار الفالحي إلى ان "تداعيات غلق المدارس أسوأ من تداعيات كوفيد - 19" .