قدم اليوم الخميس 20 جانفي 2022، محامي الشاب الذي توفي في مستشفى نابل، الأستاذ عادل بوقرة تفاصيل القضية.

وفي مداخلة هاتفية مع برنامج شمس معاك، أوضح بوقرة، أن الشاب تعرض للاعتداء من طرف عون أمن خلال تواجده في مدينة الميدة مع أصدقائه يوم 21 أكتوبر الفارط.

وتابع أن الضحية أكد أنه كان رفقة أصدقائه وتمت مطالبتهم من قبل دورية أمنية بالاستظهار بهوياتهم فابتسم مما دفع أحد الأعوان للاعتداء عليه ثم نقله إلى مركز الحرس الوطني بالميدة مبرزا تواصل الاعتداء على منوبه في السيارة.

ولفت إلى أنه لم يقع تحرير أي محضر بخصوص هذه الحادثة وعاد الضحية إلى منزله ثم تم نقله إلى مستشفى منزل تميم ليتم لاحقا تحويله إلى مستشفى نابل أين ظل في قسم الإنعاش إلى حين وفاته.

وأضاف المحامي أنه تم فتح بحث تحقيقي في الغرض وتم سماع المشتكى بهم وهم رئيس مركز الحرس والأعوان ووقع إبقاءهم في حالة سراح.

وانتقد محدث شمس أف أم التعاطي القضائي مع مثل هذه القضايا خاصة في ظل البطئ الكبير في البت فيها إضافة إلى وجود أمور غير عادية وفق تعبيره.

وشدد عادل بوقرة على ضرورة إصلاح المنظومة القضائية والأمنية والمؤسسات وتطبيق القانون على الجميع حتى نتمكن من إرساء دولة القانون.