اكد الناطق الرسمي باسم الديوانة التونسية العميد هيثم الزناد ، صباح اليوم الجمعة، ان التحريات والأبحاث مازالت متواصلة  حول ماراج بخصوص توجيه شحنة من المخدرات من الإكوادور لتونس على متن  باخرة .

وعلى ذلك، اوضح محدث شمس آف آم  خلال تدخل هاتفي له في حصة الماتينال، انه  وبتتبع مسار الباخرة التي تم الإعلان عنها في الريبورتاج الإخباري ، "ثبت عدم وجود وثائق تؤكد توجيه الشحنة على متن رحلة بحرية نحو تونس".

هذا وأقر زناد ان الأبحاث متواصلة بالتنسيق مع المصالح الامنية والقضائية، لافتا النظر إلى ان الإستقصاءات والأبحاث لها طابع سري.

وفي ذات السياق، أفاد العميد هيثم زناد ان عمليات تهريب كميات من الادوية خاصة أدوية الامراض المزمنة يعود للنقص الذي يعاني منه القطر الليبي.