قالت رئيسة الاتحاد الوطني للمرأة التونسية راضية الجربي، ان الاتحاد اليوم يتعرض للهرسلة من الداخل والخارج ومخترق من طرف احزاب سياسية. واشارت الجربي الى وجود عضوات بالاتحاد اليوم ينتمون لاحزاب سياسية، مشددة عى ان القضاء والنظام الداخلي للاتحاد سيكون الفيصل.

واضافت الجربي خلال حضورها اليوم الجمعة في استوديو شمس، ان اتحاد المراة حاد عن مساره خلال السنوات الاخيرة واصبح يدافع عن الحزب الحاكم في فترة ما، وهو ما لم يعد يقبله الاتحاد مستقبلا.

وتحدثت الجربي عن تعرض مقرات الاتحاد في عديد الجهات للاعتداء، الى جانب محاولة احزاب دينية نافذة في مقدمتها حركة النهضة وحلفاءها، لتركيع الاتحاد واختراقه.

وشددت الجربي على ان اتحاد المراة لن يقبل مجددا سيطرة اي حزب حاكم او تعطيل نشاطه من اي طرف.