قال النائب بالبرلمان المجمدة أشغاله، عن حزب قلب تونس، أسامة الخليفي، انه ندم شخصيا على مساندة حكومة رئيس الجمهورية.

وقال الخلفي في مداخلة هاتفية لأستوديو شمس اليوم الجمعة، انه من مسؤوليات حزبه الاعتذار عن الصورة التي قدمها البرلمان، رغم انه اغلبها كانت صراعات شخصية وإيديولوجية، حسب تعبيره.

واضاف الخليفي ان قلب تونس قام بعديد المراجعات وهو معترف بالإخفاقات التي قام بها.

وفي ما يتعلق بالتحالف مع حركة النهضة قال الخليفي ان التحالف كان أمرا مفروضا استوجبته متطلبات الساحة السياسية.

واعتبر الخليفي ان الـ'عركة مع النهضة' لا يجب ان تؤدي الى هدم كل ما تم بناءه، قائلا إن 'العركة متواصلة إلى اليوم ولازالت البلاد في أزمة'.