أكد المعلم بمدرسة الظواهر في بوحجلة من ولاية القيروان، مكرم الظاهري، اليوم الثلاثاء 17 ماي 2022، أنه اضطر لتدريس التلاميذ تحت أشعة الشمس بسبب غياب قاعة درس.

وخلال مداخلته في برنامج شمس معاك، أوضح مكرم الظاهري أن المدرسة بها قاعة وحيدة وقد قاموا بتحويل مكتب المدير إلى قاعة درس وبسبب هذه الوضعية تم توفير حاوية حديدية لتدريس التلاميذ.

وفسر المربي بأن الحرارة في الجهة تصل إلى 40 درجة والحاوية حديدية مما يتسبب في ارتفاع درجة الحرارة داخلها لتصل إلى 50 درجة وبالتالي استحالة تدريس التلاميذ في الداخل وهو ما اضطره لتدريسهم خارجها.

كما لفت محدث شمس أف أم إلى أن هذه المدرسة دون سور خارجي ودون طريق معبدة ودون ماء وقد ساهم فلاح في مدّ التلاميذ بالمياه معتبرا أنهم يعيشون كارثة إنسانية وأن ما يحدث هو عنف تمارسه السلطة على الأطفال وفق تقديره.

وطالب الظاهري بضرورة تحمل سلطة الإشراف لمسؤوليتها وتوفير قاعة تحفظ كرامة التلاميذ والمدرسين لافتا إلى أن كل الجهات من مجتمع مدني وأبناء المنطقة قاموا بجملة من التحركات لكن المندوبية الجهوية للتربية ووزارة التربية لم يتخذا أي قرار.