قال رئيس المجلس الوطني التأسيسي (2011 و2014) ورئيس حزب التكتل من أجل العمل والحريات السابق، مصطفى بن جعفر، اليوم الثلاثاء 17 ماي 2022، إن الدستور لم يُطبّق منذ سنة 2014.

وخلال استضافته في برنامج ستوديو شمس، أضاف مصطفى بن جعفر أن الأغلبية المُريحة التي تشكلت  في العهدة البرلمانية 2014 -2019 لم تؤد إلى بناء الديمقراطية.

وشدد بن جعفر على أنه لو تم إرساء المؤسسات الدستورية المستقلة بينها المحكمة الدستورية لما آلت الأوضاع في تونس إلى ما آلت إليه اليوم وصرح "اليوم نعاني من غياب المحكمة الدستورية".