ألغى والي تونس يوم أمس قرار بلدية تونس القاضي بهدم مستوصف بسيدي البشير في العاصمة.

وفي تدخل هاتفي لها في برنامج الماتينال، قالت رئيسة الدائرة البلدية بسيدي البشير هندة عباس، إن وزارة الصحة السنة الماضية قررت إعادة بناء المستوصف بعد تسجيل تصدعات وتشققات على البناية وتقدمت بمطلب للبلدية من أجل الحصول على رخصة.

وتابعت أن البلدية وافقت على منح الرخصة لكن الوزارة لم تُسدد المعاليم المستوجة مقابل هذه الرخصة والمقدرة بحوالي 47 ألف دينار.

وكشفت أن الممثل القانوني للوزارة تعمّد تصوير الرخصة بهاتفه دون خلاص المعاليم، لتتفاجأ البلدية بانطلاق الأشغال ويتم فيما بعد اتخاذ قرار بإيقاف هذه الأشغال منذ قرابة 4 أشهر لكن وزارة الصحة لم تمتثل للقرار.

وشددت هندة عباس على ضرورة تطبيق القانون على الجميع وضرورة الإمتثال للقرارات، وبينت أنه وأمام تعاطي الوزارة قررت البلدية هدم البناية لكن الوالي ألغى ذلك.