اكد المندوب الجهوي للتربية بمدنين محرز نجيب بن حميدة، اليوم الجمعة، ان البحث الاولي في قضية التحرش بين عدد من التلاميذ بمدرسة إبتدائية بالجهة "أثبتت وجود تقصير على المستوى الإداري".

وأكد محدث شمس آف آم خلال تدخل هاتفي في حصة شمس معاك، ان "التحقيقات مازالت متواصلة مع مدير المدرسة بعد إيقافه تحفظيا".

كما أفاد بن حميد ان الأبحاث شملت أيضا مساعدي المدير، لافتا النظر إلى أن العقوبات ستكون صارمة لانه لا تسامح مع قضايا الطفولة، وفق تعبيره.

هذا واشار محرز نجيب بن حميدة إلى أنه "سيتم عرض مدير المدرسة على مجلس التأديب".