أكد حسين الرحيلي متخصص في التنمية والتصرف في الموارد المائية، إتساع رقعة العطش في تونس، وتكرر انقطاعات الماء الصالح للشراب، مشيرا الى ان ولايات صفاقس ونابل وسوسة هي الولايات المتصدرة لانقطاعات المياه.
وشدد الرحيلي، في مداخلة هاتفية لشمس معاك اليوم الاثنين 4 جويلية 2022، ان تونس دخلت مرحلة الفقر المائي، خاصة وانه تم تصنيفها ضمن مناطق الضغط المائي منذ عام 1995.
وحذر الرحيلي من انه وفي حال تواصل تهميش الطبقة السياسية للقضية المائية واهميتها، فان الوضع سيصل الى توفير الماء للتونسيين ساعة او ساعتين في اليوم فقط.
وبخصوص الجمعيات المائية، التي كان رئيس الجمهورية مؤخرا قد دعا الى اعادة تفعيلها، قال الرحيلي ان 90 بالمائة من هذه الجمعيات فالسة وفاسدة، وفق تعبيره، مؤكدا انها كانت تُستغل لاغراض سياسية قبل الثورة.