قال اليوم الإثنين 04 جويلية 2022 الرئيس المنسق السابق للهيئة الاستشارية من أجل جمهورية جديدة الصادق بلعيد، إن نص مشروع الدستور الذي قدمته الهيئة ونص الشروع الذي نُشر في الرائد الرسمي للرائد الرسمي للجمهورية التونسية يوم 30 جوان، يمثلان خطين متوازين لا يلتقيان.

وفي حوار له في برنامج ستوديو شمس، أكد بلعيد أنه لا وجه للمقارنة بين النصين وأنه لا توجد أي مقاربة تجمع المشروعين.

وتحدث الصادق بلعيد عن عدم تسجيل أي تجاوب من رئاسة الجمهورية،  مبينا أنه لم يتم إجراء أي اتصالات من الرئاسة ولم يتم التشاور في النسخة قبل النشر في الرائد الرسمي.

وبين أن مشروع دستور الرئيس تضمن نقاطا خطيرة لا تُحصى ولا تُعد.