عبر اليوم الإثنين 04 جويلية 2022 الرئيس المنسق السابق للهيئة الاستشارية من اجل جمهورية جديدة الصادق بلعيد عن استيائه من ردة فعل رئيس الجمهورية قيس سعيد بخصوص نسخة الدستور التي أعدتها الهيئة.

وفي اتصال هاتفي له في برنامج ستوديو شمس، كشف بلعيد، أنه كان طلب من رئيس الدولة أن يستشيره في صورة إدخاله لتغييرات على النسخة، معتبرا أنه كان هناك عهد بين الهيئة الاسشارية وبين الرئيس.

وبين أن التزام رئيس الجمهورية الصمت يدل على رفضه للنقاش، وتابع أنه كان يتوقع أن يفتح سعيّد باب النقاش لكن ذلك لم يحصل.

وقال الصادق بلعيد إنه يتفهم أن الرئيس له سلطة القرار لكن كان هناك عهد بيننا وفق تعبيره.

من جهة أخرى أفاد المتحدث بأنه لم يندم على المشاركة في الهيئة وفي صياغة مشروع دستور، مشددا على أنه ليس لدي أي أهداف او طموحات لتولي مناصب.