دعت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2022، جميع التونسيين إلى النزول إلى الشارع عدا ما وصفته بـ"الخوانجية ومشتقاتهم الذين مازالوا يدافعون عنهم ويبيّضونهم" وفق قولها.

وخلال حضورها في برنامج الماتينال، أوضحت  موسي أن المسيرة الي سينظمها الحزب يوم 15 أكتوبر هي مسيرة للتعبير عن الغضب وعدم الرضا.

وقالت عبير موسي "الشعب إما يختار الوقوف ويقول لا للمسار الخاطئ أو سيظلّ في وضعيّة سلبيّة وينتظر الكوارث".

وتابعت "إما نثبت أننا مواطنين نعيش في دولة لنا حقوق وواجبات ولنا رأي في اختيار من يحكمنا ونقول كلمتنا أو سنصبح شعبا مفعول به ونرضى بوضع الرعايا والعبيد".