شددت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، اليوم الأربعاء 28 سبتمبر 2022، على أنها لن تشارك في الانتخابات التشريعية "غير الشرعية" التي ستجرى يوم 17 ديسمبر القادم.

وخلال استضافتها في برنامج الماتينال، اعتبرت عبير موسي أن من يوافق على الخطأ لا يمكنه إبداء رأيه لاحقا في أي مسألة وقالت "من يقبل سيفقد حقه في المطالبة بتطبيق القانون ويصبح شريك في اللعبة والجريمة".

وأكدت موسي أنه في حال تم إجراء الانتخابات التشريعية وانتخاب برلمان جديد فإنها ستكون أمام البرلمان طيلة الجلسات العامة وقالت "هما يبداو في الجلسة العامة تحت قبة البرلمان وأنا نبدا لبرّا قدام المجلس".

وأبرزت ضيفة شمس أف أم أنها لن تسمح بتمرير قوانين "تضرّ بمصلحة تونس والتونسيين" وستتصدى "لكل الاتفاقيات ضدّ الدولة والانحراف بتونس" حسب تعبيرها.