قال رئيس حزب الراية الوطنية مبروك كرشيد اليوم الخميس خلال استضافته في حصة الماتينال "إن توجه المرأة التونسية للإدلاء بصوتها يوم الانتخابات التشريعية هو إهانة لها."

وأكد محدث شمس آف آم  ان "المرأة الواعية والمثقفة لن تصوت وستقاطع هذه الانتخابات لانه تم إقصائها" .

وقال مبروك كرشيد انه "لا يمكن للمرأة التونسية بمكانتها ومستواها التعليمي الحالي ان تصوت على مجتمع ذكوري".

ودعا رئيس حزب الراية الوطنية "المراة التونسية إلى الوقوف وقفة واضحة من أجل حماية حقوقها ومكتسباتها".

وأفاد كرشيد ان 'القانون الانتخابي لا يصلح وفيه خطأ كبير بحرمان أصحاب الجنسية المزدوجة من الترشح".