أقر الخبير الإقتصادي معز الجودي، اليوم الثلاثاء، انه وفي حال خفضت "موديز" الترقيم السيادي لتونس فهو مؤشر ناقوس خطر، وفق تعبيره.
واكد محدث شمس آف آم خلال تدخله الهاتفي في حصة ستوديو شمس، ان "موديز" لم تخفض بعد ترقيم تونس السيادي بل وضعتها تحت الرقابة، لافتا إلى وجود تدقيق في المؤشرات الحالية مع إمكانية التخفيض من جديد.
وبين الجودي ان تونس حاليا في صنف caa1 وهي ضمن البلدان ذات المخاطر العالية وهو أسوأ صنف، حسب تعبيره.
وقال الجودي إنه إذا تم التخفيض في الترقيم السيادي لتونس فستصبح ضمن صنف caa2 وهو صنف البلدان فيهم المضاربة ومخاطر كبيرة لإرجاع الديون وهو بمثابة التحذير للممولين والمقرضين العالميين وللمستثمرين.
وفي ذات الإطار، أفاد الجودي ان امضاء الاتفاق بين تونس وصندوق النقد الدولي فيه منفعة ، حيث يفتح باب امام المقرضين العالميين لإقراض تونس.
وأكد الجودي ان المبلغ الذي سيقدمه النقد الدولي لتونس غير كافي لحل الأزمة، مبينا أن حكومة بودن تطلب 4 مليار دولار في حين أن النقد الدولي سيقدم 2 مليار دولار ويصرفه على عدة مرات حسب التقدم في الإصلاحات.