أقر العضو في المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين وجيه الوافي بوجود إرادة سياسية  لتصفية وسائل الإعلام المصادرة كل من إذاعة شمس آف آم ودار الصباح لانها لم تدخل بيت الطاعة، وفق تعبيره.
وقال الوافي خلال تدخله الهاتفي في حصة ستوديو شمس، إن قرار التسوية القضائية لهذه المؤسسات تزامن مع الانتخابات القادمة رغم وجود حلول، مضيفا ان السلطة تريد السيطرة على المؤسسات المصادرة من خلال استغلال اوضاعها المالية لتركيعيها وتطويعها.
وأفاد محدث شمس آف آم انه وسبق الاتفاق مع الحكومات السابقة على إيجاد حلول بجدولة الديون المتعلقة بديوان البث والصندوق الوطني للضمان الإجتماعي، مبينا انه تم الإنطلاق في هذه الحلول.
وعلى ذلك، اوضح الوافي أن السلطة تجعل من ديوان البث وصندوق الضمان الإجتماعي رأس حربة ضد المؤسسات المصادرة من أجل تركيعها.
وأكد  العضو في المكتب التنفيذي للنقابة الوطنية للصحفيين ان كل هذه المشاكل يتم حلها بالحوار وفوق الطاولة وليس تحت الطاولة وبقرارات أحادية الجانب.
ولفت الوافي إلى انهم كأطراف نقابية في نقابة الصحفيين وجامعة الإعلام راسلوا الحكومة ورئاسة الجمهورية وحاولوا التواصل بطريقة تكاد يومية مع السلطات لكن دون إستجابة.
وشدد الوافي التأكيد ان النية مبيتة وواضحة لإدخال هذه المؤسسات لبيت الطاعة.