علق المحامي نافع العريبي، اليوم الإثنين 28 نوفمبر 2022، على الوثيقة القضائية المسربة والتي تتعلق بفتح بحث تحقيقي ضد 25 شخصية، من بينهم إعلاميون بارزون ومسؤولون سابقون وسياسيون ونقابيون أمنيون وإطارات أمنية سابقة وشخصية أجنبية.
وخلال مداخلته في برنامج ستوديو شمس، قال الأستاذ نافع العريبي، إن البحث في هذه القضية انطلق خلال البحث في قضية غسيل أموال  وتعاطي نشاط الرهان الرياضي.
ويتعلق التحقيق "بجرائم تكوين وفاق بغاية الاعتداء على الأملاك والأشخاص والتآمر على أمن الدولة الداخلي، وربط اتصالات مع أعوان دولة أجنبية، الغرض منها الإضرار بحالة البلاد التونسية من الناحية الدبلوماسية، والتدليس ومسك واستعمال مدلس وارتكاب فعل موحش في حق رئيس الدولة".

وأبرز محدث شمس أف أم أنه خلال البحث مع الشخص المعني تم اكتشاف عديد المحادثات تتضمن معطيات ووقائع توحي بوجود شبهات حول  هذه التهم الواردة في الوثيقة.

وتابع أنه بعد استشارة النيابة العمومية تم إفراد هذا الشخص الذي رفض الكشف عن اسمه ببحث مستقل وتمت إحالته على التحقيق بخصوص غسيل الأموال وتعاطي نشاط الرهان الرياضي وأصدر قاضي التحقيق بطاقة إيداع ضدّه.

وشدد الأستاذ العريبي على أن قاضي التحقيق سيثبت وجود أفعال بخصوص التهم الموجهة لهؤلاء الأشخاص من عدمها.

وبخصوص وجود علاقة بين جميع المتهمين، قال المحامي إنه ليس بالضرورة وجود علاقة بين جميع المتهمين لكن الوفاق عادة ما يتكون من قادة وهناك مشاركين فيه.

وتساءل  المحامي نافع العريبي، عن سبب التحقيق مع 25 شخصا وصرح "هل يوحي الرقم 25 إلى شيء ما؟ واعتبر أن الإحالات عشوائية وعدم استنطاق كل المتهمين مسألة غريبة.