طرحت سلطات مدينة آلن الألمانية كلبة أسرة تخلّفت عن تسديد ديونها، للبيع على الإنترنت وباتت البلدية اليوم مهددة بملاحقات أمام القضاء.

وفي ديسمبر الفارط، قررت بلدية آلن الواقعة في ولاية شمال الراين ويستفاليا مصادرة الكلبة "إيدا"، وهي من نوع "باغ"، بسبب ديون صاحبها.

وكُلِّف موظّف بطرحها للبيع على موقع "إي باي" في مقابل 690 يورو وحوّل المبلغ إلى خزينة البلدية. لكن صاحبة الكلبة الجديدة اكتشفت أن الحيوان الذي بات يسمّى "فيلما" ليس لا ملقّحا ولا بصحة جيّدة، كما ورد في إعلان بيعه.

واضطرت إلى دفع حوالي 2000 يورو للطبيب البيطري لتسوية الوضع. وهي اعتبرت أن البلدية خدعتها "بأكاذيبها"، فقرّرت الادّعاء أمام القضاء، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الألمانية.

وفي ظلّ الجدل المتنامي، ألقى رئيس البلدية ألكسندر بيرغر باللائمة على "موظّف من الطاقم الإداري"، وأعرب في رسالة نشرت على موقع البلدية عن استعداده لإعادة الكلبة إلى صاحبها الأصلي، "بموافقة من كلّ الأطراف".

وأثارت هذه القضية نقاشات في أوساط المختصين في القانون الإداري، الذين توافقوا في نقطة واحدة في نهاية المطاف ألا وهي أن الملك المصادر ينبغي أن يطرح في مزاد عام وليس ضمن عملية بيع خاصة على الإنترنت.

 

 

المصدر: العربية