أكد رئيس بعثة مراقبة الانتخابات بمركز كارتر لملاحظة الانتخابات دونالد بيسون، أن سير الانتخابات التشريعية كان إيجابيا عموما وأن ما تم تسجيله من خروقات لن يؤثر على الانتخابات.
وخلال ندوة صحفية انتُظمت اليوم الثلاثاء 08 أكتوبر 2019، اعتبر دونالد بيسون أن عمل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في الإستحقاق التشريعي تميز بجودة التنظيم والحرفية.
من جهتها قالت تانا دي زوليتا قائدة بعثة مركز كارتر لملاحظة الانتخابات، إن الحملة الانتخابية التشريعية تأثرت كثيرا بنتائج الانتخابات الرئاسيّة وبالدورة الثانية منها، وذلك لتواصل وجود أحد المترشحسن للرئاسة بالسجن.
وتابعت أن أغلب الأحزاب خرقت الصمت الإنتخابي، مبينة أن سقف تمويل الحملات الانتخابية مازال دون المؤمول لإنجاز حملة انتخابية ناجعة.
وأضافت ديزوليتا أن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لم تنجح في التواصل مع الناخبين لنشر المعلومات المتعلقة بالقضايا الانتخابية الرئيسية رغم تصحيحها لبعض أوجه القصور التي تم تسجيلها في الإنتخابات الرئاسية في دورتها الأولى.