قال اليوم الأربعاء 11 سبتمبر 2019 المترشح للانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها سيف الدين مخلوف، إنه يتعهد بوضع أصبعه على الداء وتقديم الحلول من أجل إخراج تونس من التدهور الذي تعيشه.
وفي تصريح لمراسل شمس أف أم في القيروان، قال سيف الدين مخلوف إنه ولمدة 70 سنة لم تفكر الدولة التونسية في شعبها ولم تكن سيدة قرارها.
وبيّن أنه على مدى 70 سنة  'كان هناك مسؤول كبير يتخذ القرارات'، مشيرا إلى أن برنامجه يعتمد على رفع سقف النقاش الوطني.
واعتبر المترشح أن مشاكل الفقر وانعدام أبسط المرافق يعود أساسا إلى غياب استقلال القرار السياسي وغياب السيادة الوطنية على الثروات.